اتصل بالمكتب الصحفي

SISU News Center, Office of Communications and Public Affairs

Tel : +86 (21) 3537 2378

Email : news@shisu.edu.cn

Address :550 Dalian Road (W), Shanghai 200083, China

أخبار ذات الصلة

سيسو تنظّم ندوة "على طرفيّ طريق الحرير: الصين والمغرب"


26 June 2019 | By aradmin | SISU

  • سيسو تنظّم ندوة "على طرفيّ طريق الحرير: الصين والمغرب"

  • سيسو تنظّم ندوة "على طرفيّ طريق الحرير: الصين والمغرب"

  • سيسو تنظّم ندوة "على طرفيّ طريق الحرير: الصين والمغرب"

عقدتْ جامعة شانغهاي للدراسات الدولية (سيسو- SISU)، في الثامن من ديسمبر العام ٢٠١٨، الندوة الأكاديمية الدولية الرابعة "على طرفي طريق الحرير: الصين والمغرب"، بالتعاون مع جامعة الحسن الثاني المغربية، وشاركهما في تنفيذ أعمالها كلّ من كلية اللغات الشرقية في سيسو ومعهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني والمركز الصيني العربي للإصلاح والتنمية ومكتب معهد كونفوشيوس في سيسو. واجتمع أكثر من عشرين خبيراً وعالماً في أنشطة الندوة التي تمحورت حول الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والمغرب، وجرى فيها استعراض ومناقشات مستفيضة بشأن الإنجازات المتحققة وآفاق التعاون المستقبليّ بين البلدين.

الندوة حضرها يانغ لي نائب رئيس سيسو، وإدريس منصوري رئيس جامعة الحسن الثاني، وعبد اللطيف إغزو نائب رئيس جامعة الحسن الثاني، وتشو ويلي المدير الفخري لمعهد دراسة الشرق الأوسط، ودينغ لونغ نائب عميد كلية اللغات الأجنبية بجامعة الأعمال والاقتصاد الدولي، ولي ويجيان نائب رئيس معهد الصين للشرق الأوسط، وما ليرونغ مديرة معهد استراتيجية طريق الحرير، وشياو لينغ من جامعة بكين للدراسات الدولية، وتشانغ شويمي مديرة مكتب معهد كونفوشيوس في سيسو، بالإضافة إلى مديريْ معهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني الصيني والمغربي أكونغ لينغتاو وعبد ماجد جهاد، وغيرهم.

رأس حفل الافتتاح لو ييوي نائب عميد كلية اللغات الشرقية في سيسوSISU، وبدأه يانغ لي نائب رئيس سيسو بكلمة أشار فيها إلى أنّ التبادلات السياسية والأكاديمية الصينية المغربية شهدت تدفقاً في السنوات الأخيرة، معرباً عن أمنيته تحقيق هذه الندوة ثلاثة أهداف: أولاً أن تغني الأفكار في ضوء مبادرة الحزام والطريق، وثانياً أن تعزز استراتيجية التدويل للجامعة، وثالثاً أن تلبي متطلبات استراتيجية تحويل الجامعة من جامعة خاصة باللغات والآداب الأجنبية إلى جامعة خاصة بالدراسات الإقليمية.

في حين قال إدريس منصوري في كلمته أنَّ معهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني قد لعب دوراً مهماً في الحياة الثقافية في المغرب، إذ يقبل الطلبة المغاربة فيه على تعلّم اللغة الصينية بنشاط وحماسة، متمنياً أن يصبح معهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني أكبر معهد كونفوشيوس نموذجي في العالم العربي وإفريقيا.

يرى أ. دينغ لونغ أن المغرب لها أهمية جغرافية وتاريخ طويل وثقافة ثرية ولذلك على الطرفين أن يقيما أكثر من الندوات. أن معهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني قد أصبح جسراً مهماً للتبادل الشعبي والثقافي بين الدولتين ومنصة أساسيّة للتبادل الأكاديمي، مبيّناً أنّ الندوة الأكاديمية الدولية الخامسة "على طرفي طريق الحرير: الصين والمغرب" ستقام في الفترة المقبلة بجامعة الحسن الثاني.

بعد ذلك ألقى الباحث لي ويجيان كلمته تحت عنوان "وضع الشرق الأوسط في ظل التطور السياسيّ والاقتصاديّ العالميّ الحاليّ : الخصائص والاتجاهات". ثم ألقى عبد صادق بو ناجي كلمته  تحت عنوان "تاريخ العلاقات الصيني المغربي كمنشط للشراكة الصينية الأفريقية". كما ألقت ما لي رونغ كلمتها أن منتدى التعاون الصيني الأفريقي، الذي أنشئ منذ ثمانية عشر عاماً، أصبحت له الآن أهمية نموذجية وصار له إسهام واضح في التعاون والتبادل الإنساني.

إلى ذلك قدم حسن أبو مدير مركز ابن بطوطة بجامعة الحسن الثاني عرضاً شاملاً لما قدمه هذا المركز، حتى استحق أن يكون بحقٍّ رائدَ التبادل الصينيّ المغربيّ، مبيناً في الوقت نفسه أهميّة التبادل مع الصين في ضوء الإنجازات الهائلة التي حققتها في المجالات التعليمية والصحية وتطور الإنترنت والانفتاح. بينما قدّمت شياو لينغ رؤية معمّقة حول بناء آلية التبادل الإنساني الصيني المغربي متخذة مشروع تعاون الجامعات الصينية الأفريقية ٢٠+٢٠ نموذجاً.

ثم عُقدت الجلسة الثانية للندوة تحت إشراف تشن وانلي ومدير معهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني الصيني السابق يان تينغقو. وألقى فيها أحمد شعبان كلمته  تحت عنوان "العلاقة الصينية والمغربيةــــ الدراسة المقارنة في المعمار الإسلامي" وقام بمقارنة المساجد الصينية بالمساجد المغربية. بينما عرض الباحث باو تشانغجانغ ترتيب التبادلات الإنسانية الصينية المغربية عبر التاريخ. ثمّ قدّم مدير معهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني المغربي تصوراتٍ تعيد النظر في تطور علاقة التعاون الصيني المغربي بعد تأسيس العلاقات الديبلوماسية منذ ستين سنة.

أما حفل الختام، فقد عُقِدَ برئاسة نائب عميد كلية اللغات الشرقية تشو فانغ، إذ قام أتشن وانلي بتلخيص نتائج الندوة الأكاديمية وألقى نائب رئيس جامعة الحسن الثاني عبد الطيف إغزو كلمة بمناسبة انتهاء أعمال الندوة.

واختُتِمَ الحفل بكلمة ألقاها لو ييوي عميد كلية اللغات الشرقية، عبر فيها عن تقديره لكل من أسهم بإقامة هذه الندوة، مبيّناً أنها ستسهم من دون شكٍّ في تعزيز التبادل والتعاون الصيني المغربي، معبّراً عن أمنيته بأن تواكب الأوساط الأكاديمية التفاهم الشعبي بين البلدين.

شارك المقالة:

اتصل بالمكتب الصحفي

SISU News Center, Office of Communications and Public Affairs

Tel : +86 (21) 3537 2378

Email : news@shisu.edu.cn

Address :550 Dalian Road (W), Shanghai 200083, China

أخبار ذات الصلة