اتصل بالمكتب الصحفي

SISU News Center, Office of Communications and Public Affairs

Tel : +86 (21) 3537 2378

Email : news@shisu.edu.cn

Address :550 Dalian Road (W), Shanghai 200083, China

أخبار ذات الصلة

وفد من صحفيّي سيزو يزور مدينة نانجينغ


04 June 2018 | By aradmin | SISU

زار وفد من صحفيّي جامعة شانغهاي للدراسات الدولية (سيزو – SISU) مدينة نانجينغ في المدة بين 19-20 من شهر حزيران (مايو) لهذا العام 2018م، وخصّص الوفد زيارته إلى متحف نانجينغ والقاعة التذكارية لضحايا مذبحة نانجينغ، ومدرسة جيافانغلونغ الإبتدائية بمدينة  تشانغتشو. وفيما يأتي تقرير موجز عن هذه الزيارة.

 

مدينة نانجينغ

تتميّز مدينة نانجينغ، التي تقع على ضفة نهر الـيانغتسي عاصمة مقاطعة جيانغسو، بالمكانة البارزة في التاريخ والثقافة الصينية، بعد أن كانت عاصمة لفترة "ست سلالات" منذ السنة الثالثة بعد الميلاد، وعُرف عنها أنها واحدة من أقدم أربع عواصم عظمى في الصين. كما كانت العاصمة لجمهورية الصين أيامَ حرب المقاومة الصينية ضد العدوان الياباني (الحرب الصينية اليابانية الثانية)، والحرب الأهلية الصينية. ولهذا فإن هذه المدينة تحتفظ لنفسها بذكريات مرارة الانكسار وغبطة النهوض لوطننا وأمتنا، وبحب الصينيين العميق لها.

متحف نانجينغ

وصل الوفد إلى المحطة الأولى في زيارته، وكانت متحف نانجينغ، وذلك بعد ظهر ١٩ مايو (السبت). تلقى أعضاء الوفد في المتحف المتكوّن من ستة أجنحة معلومات شاملة عن مدينة نانجينغ في مختلف عصورها التاريخية. ففي جناح "الحضارة القديمة في منطقة جيانغسو"، درس الأعضاء تاريخ التطور لهذه المنطقة في الزمان القديم. كما اطّلعوا على حياتها وتقاليدها العريقة في جناح "جمهورية الصين"، بينما اضطلع جناح "التكنولوجيا الرقمية" بتقديم طريقة تفاعلية جذابة لشرح هذا التاريخ.

 

القاعة التذكارية لضحايا مذبحة نانجينغ

في صباح ٢٠ من مايو (الأحد)، قام الوفد بزيارة القاعة التذكارية لضحايا مذبحة نانجينغ التي حدثت في كانون الأوّل (ديسمبر) العام ١٩٣٧م، مسجّلةً ما تعرّضت له هذه المدينة وشعبها من آلام ومآسٍ آنذاك.

 

(القاعة التذكارية لضحايا مذبحة نانجينغ)

ثمّ زار الوفد مع الدليل السياحيّ خمس ساحات وجناحَين من القاعة، هي الساحة التذكارية، ساحة الجمعية، ساحة النحت، ساحة المقبرة، ساحة السلام، جناح "مذبحة نانجينغ"، جناح "انتصار الصين في الحرب ضد الفاشية". تلك التفاصيل التاريخية والجرائم التي ارتكبها الغازي الياباني ضدّ المواطنين لا تزال رهيبةً وصادمةً حتى بعد مرور أكثر من ٨٠ عاماً.

 

(الزائرون في جناح "مذبحة نانجينغ")

بعد ذلك، ألقى السيد وانغ تشانفونغ مدير مكتب القاعة التذكارية كلمة تحت عنوان "وظيفة التاريخ القوية"، مشيراً فيها إلى أنّ التاريخ شكَّل روحَ الصين وطبيعتها، وصنع الذكريات المشتركة للصينيين، كما لا نستطيع أن ننسى الشقاء الذي تعرّض له أهلنا من جرّاء جرائم الاحتلال الياباني. ولكن، أن نحفظ هذه الآلام في أعماق وجداننا فهذا لا يعني أن نتوقف في الماضي وأن نرفض امكانيات التعاون في المستقبل، بل على العكس، علينا استشراف امكانيات التطور في المستقبل بالاستفادة من التاريخ. 

 

الجناح التذكاري للسيد جيانغ تشون فانغ في مدرسة جيافانغلونغ الإبتدائية بمدينة  تشانغتشو

كانت المحطّة الأخيرة لزيارة الوفد في الجناح التذكاري للسيد جيانغ تشون فانغ في مدرسة جيافانغلونغ الإبتدائية بمدينة تشانغتشو بعد ظهر ٢٠ مايو (الأحد).

والسيد جيانغ تشون فانغ مترجم شهير معاصر، تولّى مسؤولية تحرير أول موسوعة متخصصة بالصين المعروفة باسم "موسوعة الصين". وُلد في مدينة تشانغتشو في ١٩٢١م وكان يدرّس في مدرسة جيافانغلونغ الإبتدائية. كما كان أول رئيس لمدرسة شنغهاي لدراسات اللغة الروسية (هو سلف جامعة الدراسات الدولية بشانغهاي). بالإضافة الى ذلك، ساهم السيد جيانغ إسهاماً عظيماً في قضايا الثقافة والنشر والترويج في الصين بعد تأسيسها العام ١٩٤٩م.

مثّل الجناح الذي استعرض حياة جيانغ تشون فانغ صورة مصغّرة لأسلافنا الذين تحمّلوا مهمة الوطن ومسؤولية الأمة على أكتافهم وأسهموا بحياتهم في بناء الوطن.

قال فرانسيس بيكون إن الرجل الحكيم يصنع من الفرص أكثر مما يجد.

التاريخ بالنسبة لنا ليس تسجيل ما حدث في ماضي الصين حسب، وإنما يشكّل روح الأمة ودماءها وطبيعتها بشكل غير مباشر أيضاً.  إن التاريخ هو الذاكرة المشتركة لجميع أبناء وطننا وأمتنا، وهو هويتهم أينما كانوا ولن يستطيع أحد تغييره.

شهد وطننا نهوضاً وانكساراتٍ في التاريخ العريق. ففي فترات السلام والرخاء، بنى أسلافنا حضارة الصين الفريدة. وفي فترات المحن والصعاب، شكّلت الأمة الصينية تماسكاً وطنياً لم يسبق له مثيل، وقد شكّل أسلافنا روح وطننا وأمتنا بنفس الحنان والإخلاص على الرغم من أنهم عاشوا في عصورٍ مختلفة.

وبما أننا شباب، فعلينا أن نعرف تاريخ وطننا وأمتنا ونحفظه في الوجدان، بما يمثّله هذا التاريخ من نهوض لوطننا المزدهر والإسهام العظيم الذي أسهم أسلافنا فيه والصعوبات التي تعرضت أمتنا لها وجرائم الغزاة القساة. هذا كلّه يرتبط بالماضي ويتعلق أيضًا بالمستقبل. ومن هنا يتوجّب علينا استكشاف اتجاه المستقبل عبر حفظ التاريخ.

وبما أننا طلبة ندرس اللغات الأجنبية، فمن المتوجّب علينا أن نستفيد من تطوّر الشبكات الإخبارية والترجمة والتبادل الثقافي مع اللغات الأجنبية لنشر مزيد من تاريخ الصين وثقافتها في العالم، من أجل إزاحة كثير من اللبس وسوء الفهم والأفكار المسبقة حول الصين.

شارك المقالة:

اتصل بالمكتب الصحفي

SISU News Center, Office of Communications and Public Affairs

Tel : +86 (21) 3537 2378

Email : news@shisu.edu.cn

Address :550 Dalian Road (W), Shanghai 200083, China

أخبار ذات الصلة